فرح في طريق الموعوظين الجديد بإعلان قداسة شارل دي فوكو

طريق الموعوظين الجديد يفرح مع الكنيسة بأكملها لإعلان قداسة الطوباوي شارل دي فوكو في 15 مايو 2022 ، سينهي شارل دي فوكو ، المعروف باسم الأخ شارل ليسوع ، والذي طوّبه بندكتس السادس عشر في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 ، مسيرته نحو المذبح وسيُعلن قدّيسًا ، بعد أن اعترف الكرسي الرسولي بمعجزة جديدة تمّت بشفاعته ووافق عليها البابا فرنسيس. من خلال هذه الملحوظة القصيرة، وضمن خصوصيّة كلّ هبة

مقابلة مع الأب ماريو بيتسي

أجرت قناة تي في 2000 مقابلة مع الأب ماريو بيتسي، حول خبرته ككاهن لفريق بادئي طريق الموعوظين الجديد، كيكو وكارمن، والآن أثِّنسيون تحميل المقابلة والترجمة المقابَلة مع الأَب ماريو بيـتْـسي في برنامج « سول» عِبر قـناة تي في 2000 ، في 20 مارس/ آذار 2022، – كاهنٌ، مُرسَـلٌ كُمبونيانيٌّ، الأبُ ماريو بيتسي، دون ماريو بيتسي، بِـما تُـفَـضِّل أنْ تُـدعَى؟ ‹الأبُ›، فـما زِلـتُ إلى الآن مُرسَلًا كُـمْـبـونِيًّـا في قـلبي. أنتَ الكاهن

اللقاء العالمي للعائلات

روما – إيطاليا – 22-26 حزيران/يونيو 2022 إخوتي الأعزّاء باسم كيكو وفريقه، نعلمكم بأنّ الكاردينال كيفِن فارّيل،    أرسل دعوة إلى كيكو أرغويّو، في تاريخ 6 كانون الأوّل/ ديسمبر، بخصوص اللقاء العالمي  العاشر للعائلات، يحثّه فيها على تشجيع المشاركة الطوعيّة من قِبَل الإخوة، بحسب التوجيهات التي نُرفقها هنا. من سكريتاريا مركز طريق الموعوظين الجديد في روما. توجيهات خاصّة بتحضير اللقاء العالمي للعائلات إلى أساقفة الأبرشيّات، والكهنة والمؤمنين العلمانيّين المُكلّفين بالراعويّة

كاتدرائية البحرين: مشروع كيكو أرغويّو

9-12-2021 مجلّة “Il Foglio” سيدّة العرب، كاتدرائية كاثوليكية في البحرين في يوم من الايام كان هناك فرنسيس الأسيزي، الفقير. لقد كان مليئًا بالغيرة للإنجيل، وكان يبشّر سيرًا على الأقدام في كل مكان. لقد ذهب أيضًا مع الحروب الصليبية، وفقًا لتوماس من سيلانو. أراد أن يُعلن حب الله للسلطان كي يُقتل بعدذلك. أراد أن يموت شهيدًا كما حدث للعديد من إخوته. لقد تمكّن فعلًا من التحدّث إلى السلطان، وأعلن له موت

مداخلة كيكو أرغويّو بمناسبة منحه الدكتوراه الفخريّة

Solemne Acto de Investidura como Doctores Honoris Causa de D. Francisco José Gómez de Argüello y del Rabino David Shlomo Rosen from Equipo Audiovisual on Vimeo. (جامعة فرانثيسكو دي فيتّوريا – مدريد) أنا مُمتن للرب  ولهذه الجامعة، من أجل هذا الحدث الذي يُرسّخ مسيرة طويلة من التقارب والصداقة بين طريق الموعوظين الجديد والشعب اليهوديّ، والذي كانت كارمن هيرنانديث قد بدأته خلال رحلتها إلى الأراضي المقدّسة بين عامي 1963-64، والذي شجّع