كاتدرائية البحرين: مشروع كيكو أرغويّو

9-12-2021 مجلّة “Il Foglio” سيدّة العرب، كاتدرائية كاثوليكية في البحرين في يوم من الايام كان هناك فرنسيس الأسيزي، الفقير. لقد كان مليئًا بالغيرة للإنجيل، وكان يبشّر سيرًا على الأقدام في كل مكان. لقد ذهب أيضًا مع الحروب الصليبية، وفقًا لتوماس من سيلانو. أراد أن يُعلن حب الله للسلطان كي يُقتل بعدذلك. أراد أن يموت شهيدًا كما حدث للعديد من إخوته. لقد تمكّن فعلًا من التحدّث إلى السلطان، وأعلن له موت

مداخلة كيكو أرغويّو بمناسبة منحه الدكتوراه الفخريّة

Solemne Acto de Investidura como Doctores Honoris Causa de D. Francisco José Gómez de Argüello y del Rabino David Shlomo Rosen from Equipo Audiovisual on Vimeo. (جامعة فرانثيسكو دي فيتّوريا – مدريد) أنا مُمتن للرب  ولهذه الجامعة، من أجل هذا الحدث الذي يُرسّخ مسيرة طويلة من التقارب والصداقة بين طريق الموعوظين الجديد والشعب اليهوديّ، والذي كانت كارمن هيرنانديث قد بدأته خلال رحلتها إلى الأراضي المقدّسة بين عامي 1963-64، والذي شجّع

منح الدكتوراه الفخريّة لكيكو أرغويّو والرّبان دايفيد روزين من جامعة فرانثيسكو دي فيتّوريا في مدريد

البيان الصحفي قرّرت جامعة فرانثيسكو دي فيتّوريا في مدريد، وهي جامعة كاثوليكيّة تضمّ أكثر من 8000 طالب، أن تمنح كيكو أرغويّو، بادئ طريق الموعوظين الجديد بالاشتراك مع كارمن هيرنانديث، والربّان دايفيد  روزين، المدير العالمي للشؤون الدينيّة في الجمعيّة الأمريكيّة اليهوديّة، الدكتوراه الفخريّة، لأجل مساهمتهما الكبيرة في الحوار العبريّ الكاثوليكيّ،  داعمين بذلك التقارب التاريخيّ بين اليهود والمسيحيّين كما لم يحدث منذ عصور عديدة. هذا الحدث يشكّل اعترافًا لا لِ كيكو وحده

تصريح كيكو أرغويّو بمناسبة الدكتوراه الفخريّة التي مُنِحت له وللربّان دافيد روزين من جامعة فرانثيسكو دي فيتوريا-مدريد

أنا مُمتن للرب من أجل هذا الحدث، الذي يُرسّخ مسيرة طويلة من التقارب والصداقة بين طريق الموعوظين الجديد والشعب العبريّ، والذي كانت كارمن هيرنانديث قد بدأته خلال رحلتها إلى الأراضي المقدّسة بين عامي 1963-64، والذي شجّع عليه إعلان “نوسترا إيتاتي” الصادر عن المجمع الفاتيكاني الثاني سنة 1965. الدعم الذي أعطاه الدستور العقائدي “دِيي فيربوم” لعمليّة إعادة اكتشاف جذور إخوتنا الكبار في الإيمان، وتأكيده على الوحدة بين العهدين القديم والجديد، وعملُ

البابا فرنسيس يثبِّت كيكو أرغويّو “مدى الحياة”

عندما تكون موهبة ما أو جماعة كنسيّة في الحالة التأسيسيّة “لا يجب تغيير المؤسّس! أكمل، إلى الأمام… لذلك جاء ذكر المؤسّس لمدى الحياة في المرسوم”. هذا ما صرّح به قداسة البابا في اللقاء الذي نظّمه مجمع العلمانيّين والعائلة والحياة مع كلّ جمعيّات المؤمنين والحركات الكنسيّة والجماعات الجديدة في 16- 09- 2021 . بهذه الكلمات أكّد قداسة البابا ما كان قد صرّح به للفريق العالمي المسؤول عن طريق الموعوظين الجديد، كيكو